الأخبار

../images/news/2014/21-10-2014.jpg

الإنتربول: البحرين شريك استراتيجي بالشرق الأوسط

اعتبر مدير «الإنتربول» في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عبدالعزيز عبيدالله، الأكاديمية الملكية للشرطة بوزارة الداخلية البحرينية، شريكاً استراتيجياً للإنتربول في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، عبر دعمها الدائم والمستمر لأنشطة المنظمة وبرامجها، خاصة برامج بناء القدرات.وأكد عبيدالله لدى مشاركته بندوة مكافحة التجارة غير المشروعة «وجهة نظر قانونية» تحت رعاية رئيس الأمن العام اللواء طارق الحسن، أن دول الخليج العربية وبحكم موقعها الاستراتيجي وخبراتها وإمكاناتها وتطور بناها التحتية، عادة ما تكون هدفاً للتجارة غير المشروعة، لافتاً إلى أن هذه الدول تحديث تشريعاتها وقوانينها باستمرار لتلائم المتغيرات والتطورات، بينما تبذل الأجهزة الأمنية جهوداً في مكافحة التجارة غير المشروعة.

من جانبه تقدم نائب رئيس الأمن العام اللواء ناجي الهاشل، بالشكر لوزير الداخلية على اهتمامه الدائم وحرصه على دعم كافة الجهود الهادفة لمكافحة التجارة غير المشروعة وتعزيز الخبرات البحرينية في هذا الجانب.

وعدد الهاشل مظاهر التشجيع على مكافحة التجارة غير المشروعة، عبر تنظيم فعاليات تستقطب الخبرات الدولية في مختلف المجالات، متمنياً التوفيق والنجاح لجميع المشاركين بالندوة.

وأعرب عن تطلعه لما يتمخض عن الندوة من نتائج، يكون لها الأثر الإيجابي على العمل الأمني في مكافحة التجارة غير المشروعة على المستويين الوطني والإقليمي.

وأكد مدير عام مكافحة الفساد والأمن الاقتصادي والإلكتروني المقدم بسام المعراج، الاستعداد والعمل المستمر لتقديم الدعم اللازم لمحاربة هذه الجرائم، وتحقيق نتائج إيجابية في هذا المجال، عبر التعاون والتواصل مع «الإنتربول» والأجهزة المعنية بكافة الدول لمكافحة الأنشطة الإجرامية المتعلقة بالتجارة غير المشروعة سواء على الصعيد المحلي أو الدولي.

وأوضح آمر كلية تدريب الضباط بالأكاديمية الملكية للشرطة المقدم عمار السيد، أن الندوة تأتي ضمن سلسلة متواصلة من الندوات والدورات التدريبية تعقدها الأكاديمية، وبناء على استشعار الحاجة لوضع حلول قانونية مناسبة للقضاء على ظاهرة عالمية تمارسها جهات منظمة خارجة عن القانون، بهدف تحقيق مكاسب مالية غير مشروعة، لافتاً إلى أن معالجة هذه الظاهرة الإجرامية مسؤولية كافة دول العالم دون استثناء.

تنظم الندوة الأكاديمية الملكية للشرطة والإدارة العامة لمكافحة الفساد والأمن الاقتصادي والإلكتروني، بالتعاون مع المنظمة الدولية للشرطة الجنائية «الإنتربول» في الفترة من 20 ـ 23 أكتوبر الجاري.

الإشتراك في النشرة البريدية