الأخبار

../images/news/2014/hrh-crown-prince-patronises-royal-academy-of-police-graduation-ceremony.jpg

سمو ولي العهد يرعى حفل تخريج الدفعة السابعة للتلاميذ العسكريين

أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء على جودة مخرجات الاكاديمية الملكية للشرطة في رفد الجهاز الأمني بالكوادر المؤهلة للقيام بواجب العدل والقانون وفق ارقى المعايير بما تتبعه من انظمة ومناهج في ظل ما تحظى به هذه الاكاديمية من دعم ورعاية واهتمام من حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه.

جاء ذلك لدى رعاية سموه حفل تخريج الدفعة السابعة للتلاميذ العسكريين بالأكاديمية الملكية للشرطة الذي أقيم صباح اليوم بحضور سموه يرافقه نجله سمو الشيخ عيسى بن سلمان بن حمد آل خليفة.

وأعرب صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس الوزراء عن التقدير والشكر للدور الوطني المخلص الذي يضطلع به معالي الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية في أداء الرسالة السامية للوزارة المتمثلة في استدامة الأمن للجميع منوهاً سموه بكل ما يقوم به معاليه من عطاء مخلص وكل ما يبديه من صبر لا ينفد وعزم لا ينضب في وجه تحديات جمّة عصفت بالمنطقة بأكملها وعلى الدور الوطني المسؤول الذي يقوم به بكل اقتدار لحفظ الأمن والأمان للجميع بإنضباط وإتقان وشهامة.

كما اعرب سموه عن الشكر و التقدير لوزارة الداخلية ومنتسبيها لما تقوم به من جهود فعالة لحفظ الأمن والأمان للجميع وتطوير وتدريب الكوادر بحرفية ومهنية حسب القيم الوطنية الجامعة.

وهنأ سموه الخريجين على حصادهم اليوم نتيجة مثابرتهم لإعداد أنفسهم بتفانٍ و إخلاص لخدمة وطنهم وصون أمنه واستقراره وحماية مكتسباته والبناء والتطوير بشكل مستدام في ظل المشروع الاصلاحي لصاحب الجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه، مشيدا بما شاهده من مستوى متميز من الانضباط بين الخريجين، داعيا سموه إياهم إلى بذل المزيد من الجهود من أجل الحفاظ على أمن الوطن.

من جانبه، أعرب الفريق الركن معالي الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية، عن خالص شكره وتقديره لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، وصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس الوزراء، حفظهم الله ورعاهم، على الدعم والمساندة التي تلقاها جميع قطاعات وزارة الداخلية للنهوض بواجباتها في حفظ أمن واستقرار الوطن، مشيراً معاليه إلى أن الخريجين، يقفون الآن على أعتاب مرحلة جديدة، حيث يغادرون قاعات الدراسة وميادين التدريب إلى الواقع العملي، وهذه مسئولية تتطلب الالتزام بتطبيق القانون وفرض النظام والحفاظ على حقوق الإنسان.

كما ألقى العقيد الركن الدكتور حمد بن محمد آل خليفة آمر الأكاديمية الملكية للشرطة، كلمة بهذه المناسبة، أكد فيها أن إعداد وتأهيل القوى البشرية هو السبيل للعبور نحو المستقبل بخطى ثابتة لتجاوز التحديات والظروف الراهنة على جميع المستويات، وامتلاك القدرة على مواجهة المستجدات المستقبلية، منوها إلى إعداد التلاميذ العسكريين الخريجين، إعدادا ذهنياً وبدنياً ونفسيا وفق أحدث المناهج والمقررات القانونية والشرطية والإدارية والعلوم الإنسانية الأخرى، وأفضل البرامج التقنية والتدريبية.

وكان الحفل، قد بدأ فور وصول صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس الوزراء، حيث كان في مقدمة مستقبليه الفريق الركن معالي الشيخ راشد بن عبد الله آل خليفة وزير الداخلية، وكبار المسئولين بالوزارة، وفي مستهل الحفل تم عزف السلام الوطني، ثم بدأ العرض العسكري بالمرور أمام المنصة وأداء التحية لراعي الحفل، وعقب ذلك أدى الخريجون القسم العسكري ثم تفضل صاحب السمو الملكي ولي العهد بتكريم أوائل الخريجين.

وقد تشرف عدد من كبار ضباط وزارة الداخلية والهيئة التعليمية في الأكاديمية الملكية للشرطة بالسلام على صاحب السمو الملكي ولي العهد حفظه الله ، حيث أعربوا عن شكرهم وتقديرهم لرعاية سموه لهذا الحفل وتزويدهم بالتوجيهات التي تصب في الارتقاء بالعمل الأمني، بعدها غادر صاحب السمو الملكي ولي العهد بمثل ما استقبل به من حفاوة وتكريم.

عقب ذلك، قام معالي وزير الداخلية بتسليم الشهادات للخريجين، مهنأ إياهم بالانضمام إلى زملائهم من رجال الأمن من أجل حفظ الأمن ونشر الطمأنينة في ربوع الوطن ، كما حث معاليه الخريجين على أهمية الاستفادة من العلوم التي درسوها والدورات والبرامج التدريبية التي تلقوها وتطبيقها في مجال عملهم، والارتقاء بالأداء والنهوض بالمسئوليات والواجبات بما يحقق الأمن والاستقرار في المملكة، متمنيا لهم التوفيق والسداد في مهامهم.

الإشتراك في النشرة البريدية